أنثروبولوجيون في العالم Anthropologists in the world‎‏
عزيزي الزائر الكريم
انت لم تسجل في المنتدى بعد، عليك الضغط على زر التسجيل ادناه لتتمكن من مشاهدة ‏جميع الصور والروابط في المنتدى، والمشاركة معنا.ان امتناعك عن التسجيل يعني ‏حرمانك من مزايا المنتدى الرائعة .‏

دراسات سوسيولوجية للاسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

دراسات سوسيولوجية للاسلام

مُساهمة من طرف تقوى الرحمان في 22/9/2009, 06:22

الدراسة السوسيولوجيه للإسلام : - إن للدين مكانة عالية لدى المجتمع البشري وفي أي عصر من العصور
- إذ أن الفكرة الدينية كانت ملازمة للوجود الإنساني وهي من أهم المميزات للجماعات البشرية منذ ظهورها
- ماهو الدين ؟ - ماهي مكوناته ؟ - ماهي وظائفه ؟
- تعريف الدين : في اللغة العربية

-1- من الصعب إعطاء تعريف دقيق للدين لان لكل دين سواء كان بدائي أو وضعي أو سماوي جوانب
ومعتقدات خاصة به ، أي من حيث التعبد والطقوس ، فمفهوم الدين عند المجتمعات البدائية ليس
نفسه عند المجتمعات الحضرية.
- الدين لغة: - هذه الكلمة تنطوي على عدة معاني متباعدة ( الدين هو الملك ، وهو القهر ، وهو العادة و
العبادة وهو السلطان ......... إلخ )
- الدين اصطلاحا :
-1- إخوان الصفى : عرفوه على انه شيئان اثنان احدهما الأصل وهوا لاعتقاد في الضمير والأخر هو الفرع المبني عليه القول
-2- أبو العلاء المودودي : عرفه على انه النظام الشامل للحياة يخضع فيه الفرد لسلطة عليا ويقبل
طاعتها لأجل الثواب ويخشى في عصيانها الذلة وسوء العاقبة

- تعريف الدين : في اللغة اللاتينية
- لغـــة:
الشائع في الفكر المسيحي هو أن كلمة religion تعني العلاقة المتينة بين النفس البشرية والذات
اللاهية المقدسة وهذه العلاقة ثابتة غير متغيرة
- اصطلاحا :
-1- يعرفه تايلور: على انه الاعتقاد بوجود كائنات روحية
-2- ويعرفه جيمس فريزر: استرضاء القوى التي تتعالى على الإنسان

- ماهية الدين :
- يوجد ظاهرتين لا غنى عنهما في تحديد ماهية الدين وهما : الحرام والحلال
-1- الحرام : - لغة : هو مالا يحل انتهاكه وهو نقيض الحلال
- اصطلاحا : هو ما لا يحل للإنسان أن ينتهكه تحت طائلة العقاب
-2- الحلال : ما كان غير مقدس وغير نجس ، يقوم به الإنسان دون أن يخشى عاقبة أمره
- بواعث التدين : هي الخوف والدهشة
- مكونات الدين : - هناك جملة من العناصر للظاهرة الدينية وتتمثل في نوعين :
-1- المكونات الأساسية :
- المعتقد : هو أول أشكال التعبير الجماعية عن الخبرة الدينية الفرد ( حالة ذهنية ) - الطقس : هو خروج الفكرة الدينية من الذهن إلى الواقع ، حتى تضمن استمرارها ( حالة عملية ) . - الأسطورة : هي حكاية خرافية ، شعبية الأصل في صورة كائنات خيالية واهم مميزات الأسطورة أنها تساعد
على ترسيخ المعتقدات الدينية لدى الأشخاص ( وهي متجددة حتى تتوافق مع روح العصر )
-2- المكونات الثانوية :
-1- الأخلاق : هي عبارة عن مجموعة من القواعد السلوكية المحددة لتصرفات الإفراد مع بعضهم البعض أن علاقة الدين بالأخلاق ضرورية ، وقد كانت هذه العلاقة في المجتمعات البدائية علاقة بسيطة إذ اقترنت بالأعراف السائدة
-2- الشرائع : لقد ارتبطت الأخلاق تقليديا بالشرائع ، فالشرائع ماهي إلا جزء من
الأخلاق العامة ، هناك الكثير من التشريعات هي في الأصل قواعد أخلاقية ،
-3- الوظائف الاجتماعية للدين : إن من أهم مهام الدين هي تنظيم الحياة الاجتماعية
للفرد والجماعة
- يساعد الدين على تحقيق الوحدة الفكرية ...إلخ
- الدين يساعد على تحقيق التوازن بين ماهو مادي و ماهو روحي في الحياة الاجتماعية .
- يؤدى الدين عن طريق مؤسسات العبادة ، مثل : المساجد والكنائس ........لخ
-4- الدين والحتمية الاجتماعية والثقافية : يقصد بها المعطيات الحضارية في شقيها المادي وغير المادي ، التي تؤثر في تفكير و سلوك الفرد ، وتغير أساليب الحياة .
- تتحدد العلاقة بين الدين والحتمية الاج والثقافية في زاويتين :
1- إن الحركة الدينية تظهر في المجتمع عندما تتوفر هناك ظروف اجتماعية وثقافية واقتصادية وروحية ملائمة
2- اصطدام الحركة الدينية في غالب الأحيان بقوى مضادة هي القوى المسيطرة على النظام الاجتماعي الذي يؤدي إلى هيمنة الحركة الدينية على الأفكار والمعتقدات والقيم الروحية عند الفرد والجماعات وبتالي قدرته على الإصلاح
- الدين والتفاعل الاجتماعي :
ترى النظرية التفاعلية أن هناك صلة علمية بين الدين وبقية العوامل التي تشكل الكل الاجتماعي الثقافي ، فالدين كمجموعة من العقائد والممارسات ، إنما يدخل في الكل المعقد من العوامل الاجتماعية و الثقافية ، والدين يتأثر بهذا الكل ويعمل جنبا إلى جنب مع المؤسسات الاقتصادية و التربوية و السياسية والعسكرية .
- أنواع الديانات :
-1- ديانات المجتمعات البدائية : هناك نوعان متمايزان :
- الطوطمية : أقدم الديانات ظهورا وهي كلمة مشتقة من طوطم من أصل هندي تعني علاقة الدم بين الأخ وأخته وتداولت هذه الكلمة في استرالية وأمريكا حيث تتخذ كل عشيرة طوطما خاصا بها ، أي شعار يلتقون حوله ويعتقدون بان هناك رابطة قدسية تربطهم بالطوطم ، إما أن يكون حيوان أو نبات وفي النادر جمادا
- ظهر مصطلح الطوطم في علم الأجناس في أواخر القرن 18 م في كتاب نشره( لانغ ) عن لغة الهنود الحمر في أمريكا الشمالية
- الهندوسية : هي دين متطور ومجموعة من التقاليد الهندية سميت بالبراهمة منذ القرن الثامن قبل الميلاد نسبة الى الإله الخالق براهمة ، إذ تتطلب عبادات وأدعية ، أناشيد ، قرابين
- أساس الهندسية هي : عقائد الآريين الممتزجة بعقائد سكان الهند الأصليين
- ظهرت هذه الديانة في الألف الثاني قبل الميلاد تتميز بتنوع في العبادات والإلهة
- معتقدات الديانة الهندسية :
- الكتاب المقدس " أشعار الفيدا " : وهي منبع لجميع المعارف وتشمل التراتيل و الأناشيد: ، التعاويذ السحرية ، والمعتقدات ، والآلهة ، والسياسة ويتكون من أربعة كتب أساسية ، كلا منها يعالج موضوع خاص
1/ الريج فيدا : هي معرفة ترانيم الثناء ، وهو أقدم وأشهر كتاب ألف سنة 300 قبل الميلاد يشمل 1017 قصيدة
2/ ياجور فيدا : هي معرفة طرق القرابين ن وهو اصغر الكتب ن يحوي على العبادات التي يتلوها الرهبان عند تقديم القرابين
3/ ساما فيدا : يشمل الأغاني المنشدة في الأدعية والصلوات
4/ أثار فيدا : ويشمل مقالات في الرقى بالسحر
نظام الطبقات : ويتكون من أربعة طبقات :
1/ البراهمة : وهم الكهنة والعلماء يدرسون وينشرون أشعار الفيدا ، وتقدم القرابين عن طريقهم فقط
2/ الكشاترية : هم رجال الحرب
3/ الويشية : هم زراع وتجار مهمتهم هي توفير الرخاء والاستقرار المعيشي
4/ الشودرا : هم خدم وحرفين ، ومنبوذون مهمتهم خدمة الطبقات الثلاث ، وليس لهم حق ملكية الثروة
- مبدأ التناسخ : هو اعتقاد بان كل الكائنات الحية تمثل جانب من صيرورة الحياة في شكل دائري وابدي ، تعبر مراحل الميلاد والموت ، والميلاد المتجدد ، الموت في هذه الديانة هو انتقال الروح وامتزاجها بالروح العالية للبراهمة ، وقبل ذلك يحدد البراهمة وجهتها انطلاقا من أعمال الإنسان في الحياة .
إذا كانت صالحة تمزج مع روح القديسين والصالحين ، وإذا كانت العكس فتوجه لجسم إنسان أخر لأنها لم تشبع رغباتها في الأول ، ومتى أشبعت الرغبات وتطهرت النفس عندها تنجو النفس من التكرار والمولد ، وتصل إلى الاندماج بالكائن الاسمي " البراهمة "
- وحدة الوجود : تتضح من خلال مبدأ التناسخ لان العقيدة البرهمية تنطوي على الضن بان الكائنات تعود كلها في الأخير بعد عملية التناسخ من مصدرها الأول الإله" البراهمة "
- ثالوث الهندوس :
1/ البراهمة : الإله الخالق
2 / فيشو : الإله الحافظ
3/ سيفا : مدمر الحياة وفانيها

- الديانات السماوية :
1- الديانة اليهودية : هي ديانة عبرية منحدرة من سيدنا إبراهيم عليه السلام معروفين بالأسباط من بني
إسرائيل
- سبب التسمية : - لقوله : إنا هدنا إليك
- لأنهم مالوا عن دين موسى
- لأنهم يتهودون عند قراءة التوراة
- عقائدهم :
1- عقيدة اليهود التي جاء بها سيدنا موسى عليه السلام
2- ميلهم للوثنية جعلهم يبتعدون عن عبادة الله
3- جعلو لهم اله خاص بهم هو يهوه
4- عبدو العجل و قدسو الحية
5- من معتقداتهم أنهم أبناء الله وأحبائه
6- عقيدتهم المحرفة لا تتكلم عن يوم الحساب لكن بعد تأثرهم بالديانة الزرادشية تغير ذلك
7- يعتقدون بتابوت العهد
- فرق اليهود :
1- الفارســيون :هم المتشددون و هم الأحبار و الرهبان
2- الصــدقيون :هم فرقة تنكر التالموذ وينكرون الملائكة
3- القــــراءون : تسميتهم أتت من كفرهم بالتالموذ
4- المتعصبون : فكرهم من فكر الفارسيين لكنهم عدوانيين
5- الكتبـــــــــة : هم كتاب الشريعة لمن يطلبها مقابل المال
- أهم كتبهم :
1- العهد القديم : هو الذي وصل لليهود من قبل الأنبياء ، قبل سيدنا عيسى عليه السلام
و ينقسم إلى أربعة أقسام
القسم الأول : كتاب موسى عليه السلام التوراة أو الأسفار الخمسة
- سفر التكوين
- سفر العدد
- سفر التثنية
- سفر اللاوبين
-
القسم الثاني : الأسفار التاريخية عبارة عن 12 سفرة
القسم الثالث : أسفار الأناشيد والأشعار
القسم الرابع : أسفار الأنبياء
2- التلموذ : يحتل مكانة أسمى كأحد مصادر للعقائد ، عند اليهود وهو عبارة عن تفسيرات
وايضحات للتوراة كتبتها الحاخامات ، ويتكون من قسمين :
- المتن : ويسمى المشنى بمعنى معرفة الشريعة
- جمارا : ومعناه الإكمال
2- الديانة المسيحية : ﴿ النصارى ﴾ وهم امة المسيح عيسى عليه السلام
- عقيدتهم تتمثل في :
1- التثليث : أي 3 آلهة ، إلوهية المسيح ، روح القدس
2- تجسيد اله الابن وظهوره بمظهر البشر تكفيرا على خطيئة سيدنا ادم عليه السلام
3- إن الإله الأب ترك مهمة حساب البشر إلى الإله الابن
1- التثليث :
- الأب : هو اللاهوت وهو الخالق
- الابن : جمع بين اللاهوت والإنسان الفادي
- روح القدس : لاهوت محض وهو المظهر المنبثق من الأب
2- إلوهية المسيح :
- بعد رفع المسيح عليه السلام من قبل الله
- لقي المسيحيين الأوائل الاضطهاد من قبل الرومان واليهود
- تسبب ذلك في ضياع كتبهم ، وفقدت المسيحية طابعها الأصلي ، وامتزجت بالخرافات والبدع
- فمنهم من اعتبره اله ومنهم من اعتبره ابن الله ومنهم من اعتبره رسول الله
- كولس اثبت إلوهية المسيح و وافقه في ذالك 318 أسقف
3- روح القدس :
- في عقيدتهم هو الروح الذي حل على مريم العذراء عند البشارة ، وعلى المسيح في العماد ، و على الرسل
بعد المسيح
منقول لتعم الفائدة

تقوى الرحمان
عضو متألق
عضو متألق


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى