أنثروبولوجيون في العالم Anthropologists in the world‎‏
عزيزي الزائر الكريم
انت لم تسجل في المنتدى بعد، عليك الضغط على زر التسجيل ادناه لتتمكن من مشاهدة ‏جميع الصور والروابط في المنتدى، والمشاركة معنا.ان امتناعك عن التسجيل يعني ‏حرمانك من مزايا المنتدى الرائعة .‏

مدرسة العلاقات الانسانية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مدرسة العلاقات الانسانية

مُساهمة من طرف fawzia في 3/8/2011, 08:28

مدرسة العلاقات الإنسانية.
بقلم: فوزية
حاول رواد هذه المدرسة إبراز وتجاوز الأخطاء التي تضمنتها المدرسة التايلورية ، ويضيفون إلى الحوافز المادية التي قال بها تايلور أمور أخرى . ونذكر من رواد هذه المدرسة الثون مايو الذي حاول توضيح أن هناك أمور يمكن توظيفها بالإضافة إلى الحوافز المادية لتكون احد الحوافز لزيادة ربح الرأسمالي .
اهتموا بأنسنة العمل أي التعامل مع العامل كانسان من خلال طلب ود العامل كي ينتج أكثر .
ما نركز عليه هنا هو أنه نفس الإدارة التي أقامها تايلور ، نفس الإشراف ، نفس الضبط ونفس التحكم تقيمه الإدارة الإنسانية إلا أنها أرادت أن تقول أن العامل لا يريد فقط الحوافز المادية بل لابد من إعطائه الأهمية من ناحية القيم ، المعايير ،و العواطف .
قام رواد هذه المدرسة بأبحاث ميدانية لمعرفة هل للظروف الفيزيقية تأثير على المعدلات الإنتاجية ؟ بمعنى هل الإضاءة ، التهوية ، و الجو الملائم لها تأثير على الزيادة الإنتاجية ؟ .
وجدوا أن التأثير بسيط جدا أي التغيير كان طفيف، اهتدوا فيما بعد إلى الروح المعنوية وكيف أن العامل مهم داخل الجماعة .
اهتموا بكيفية تحفيز العامل على بدل جهد أكبر لتحقيق الهدف التنظيمي ، وصلوا إلى كيف يمكن التعامل مع العامل بطريقة طيبة وكيف يصبح العامل له الولاء للمصنع وما يوجد به يهمه أيضا حيث أصبحوا يشركون العمال في اتخاذ القرار وأصبحوا يهتمون بتماسك الجماعة وبالعلاقات غير الرسمية . ذهبوا ابعد من هذا حيث أصبحت الإدارة الناجحة أو المدير الناجح هو الذي يمكنه تسخير الحوافز غير المادية .
هذه المدرسة وجدت أن المكافآت غير الاقتصادية لها تأثيرات هامة سواء على دافعية العمال أو في معدلات الإنتاج وهذا ما يسمى بالإشباع النفسي السيكولوجي .
ما هو أساسي في هذه المدرسة هي أنه كانت في الأول النظرة إلى الفرد منعزلا أما الآن أصبح ينظر إليه داخل الجماعة أي الاهتمام بالجماعات غير الرسمية .
ما أضافوه هو إدخال العلاقات الطيبة بين العمال والمشرفين لرفع الروح المعنوية و أعطوا أهمية للروح البشرية وأصبح التحول من الإنسان الاقتصادي إلى الإنسان الاجتماعي .
ركز مايو على ثلاثة مبادئ أساسية هي :
* الدافعية : ما يجعل هناك دوافع ذاتية للعمال لبذل مجهودات أكبر هو الروح المعنوية والرضا عن العمل .
* تماسك الجماعة : اهتم بالتنظيمات الرسمية وتأثيرها على التنظيمات غير الرسمية ومدى تماسك الجماعة وأثرها على مظاهر السلوك التنظيمي وعلاقتها بالإنتاجية .
* الروح المعنوية : اهتم بالجانب النفسي والمعنوي للعامل .
ما هو مهم هنا هو محاولة خلق توازن وانسجام بين أهداف التنظيم الرسمي والأهداف الخاصة بالتنظيم غير الرسمي ، كما أن التون مايو لما ركز على التماسك الاجتماعي داخل المؤسسة ليبعد الصراع لأنه لم يتطرق إلى أن يحدث صراع داخل المصنع .
ورغم محاولة هذه المدرسة تجميل الصورة إلا أن الاستغلال يبقى موجود والجهد المبذول لا يقابله الأجر المناسب وبالتالي كلا المدرستين تستجيبان لمتطلبات الرأسمالية فليس هناك مشروع رأسمالي دون استغلال والعوامل السابقة ما هي إلا عوامل تكييفية .
الانتقادات الموجهة لالتون مايو :
* لم يتناول الصراع : كان يرى أن كل من يرفض سواء كان فردا أو جماعة فهو مشوش ومهووس و جعلهم يمثلون حالات مرضية . هذه نظرته لأية مقاومة داخل المصنع .
*لم يعطي أهمية للسوق : المصنع لا يوجد في فراغ بل في محيط و بالتالي يجب أن يخضع لمتطلبات السوق و هذا ما لم يتطرق له .

fawzia
عضو جديد
عضو جديد


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى