أنثروبولوجيون في العالم Anthropologists in the world‎‏
عزيزي الزائر الكريم
انت لم تسجل في المنتدى بعد، عليك الضغط على زر التسجيل ادناه لتتمكن من مشاهدة ‏جميع الصور والروابط في المنتدى، والمشاركة معنا.ان امتناعك عن التسجيل يعني ‏حرمانك من مزايا المنتدى الرائعة .‏

المصدر الأول : التوراة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المصدر الأول : التوراة

مُساهمة من طرف bakkali في 10/8/2012, 12:15

المصدر الأول : التوراة

اليهود واليهودية - رقم 3- عبد الواحد البقالي - المغرب


يرى الاستاذ سهيل ديب في مقدمة كتاب " التوراة تاريخها وغاياتها " ان اليهودية:
" معتقد يختلف عن معظم المعتقدات ،هي دين مغلق ، فلا يحق لأي انسان ان يعتنق اليهودية. بمعنى اوضح ان اليهود لا يقبلون في صفوفهم انسانا جديدا يعتنق دينهم ، خلافا لجميع المبادئ والأديان التي تعمل لزيادة المؤمنين بها.ولكي يكون الانسان يهوديا يجب ان يكون الانسان يهوديا يجب ان يكون من ام يهودية .
وما زالت محاكم اسرائيل ترفض الاعتراف بيهودية مواطنيها من اب يهودي وأم غير يهودية "
( راجع : " من هو اليهودي " ؟ للدكتور عبد الوهاب المسيري )
" ويعد الدين اليهودي عصب العنصرية اليهودية ، وهو دين يختلف اختلافا بينا ، من حيث طبيعته ونشاته وتاريخه عن اكثر الاديان التي نعرفها .فهو مجموعة من العقائد والشرائع والطقوس وقواعد السلوك والاخلاق ، تراكمت وتبلورت ونضجت على مدى الاف من السنين .لم تنزل على رجل واحد اذ ان تاريخ النبوة في اسرائيل يواكب التاريخ الاجتماعي والسياسي لتلك المجموعة البشرية منذ مجاهل التاريخ الاولي الى بداية القرن الرابع قبل الميلاد " (راجع : الفكر الديني الاسرائيلي : اطواره ومذاهبه للدكتور حسن ظاظا ص 5 )

وتستقي اليهودية معتقداتها وعباداتها وطقوسها من مصدرين أساسيين:

المصدر الأول: التوراة: وتعرف بالعهد القديم لتميزه عن العهد الجديد ( الإنجيل) وكلاهما يسمى الكتاب المقدس.

ذُكر بأن للتوراة اسمين أعجمي وعربي، وعلى القول بعربتيه فالتوراة مشتقة من قولهم:
ورى الزند إذا قدح فظهر منه نار، فلما كانت التوراة فيها ضياء يخرج به من الضلال إلى الهدى، كما يخرج بالنور من الظلام إلى النور، سمي هذا الكتاب بالتوراة وذلك لأن فيها من تلويحات وإيحاءات ومعاريض ( راجع : " إعراب القرآن وبيانه " لمحيي الدين الدرويش- مجلد 1 جزء 1 ص 453)
وقد " ذكر الله سبحانه وتعالى لفظة التوراة في القرآن الكريم 18 مرة وذكرها باسم النور والكتاب والهدى مرات عديدة .وقد انزل الله التوراة كاملة مكتوبة ، ولكن بني اسرائيل عليهم لعائن الله حرفوها وبدلوها مع ضياع اجزاء كثيرة منها اثناء الحروب والسبي " ( راجع : المدخل لدراسة التوراة للدكتور محمد علي البار )

ومن قال بأنها عبرانية فهي مشتقة من فعل "يوريه" بمعنى يعلِّم أو "يوجه" وربما كانت مشتقة من فعل "باراه" بمعنى "يجري قرعة"، ولم تكن كلمة "توراه" ذات معنى محدد في الأصل، إذ كانت تستخدم بمعنى "وصايا" أو "شريعة" أو "علم" أو "أوامر" أو "تعال (موسوعة اليهود واليهودية والصهيونية، لعبد الوهاب المسيري، ج 5، ص 86)
أما في اصطلاح المسلمين: فهو الكتاب الذي أنزله الله على موسى لبني إسرائيل ( راجع : بحث " سفر الخروج في توراة اليهود اعدادالطالبة ارحام سلمان سليم العودات – الجامعة الاسلامية – غزة – كلية اصول الدين )
ونشير ان الترجمة الدقيقة لكلمة BIBLE هي الكتاب المقدس وليس التوراة
، لان كلمة BIBLE اصلها بيبلوس اليونانية وتعني الكتاب ، وبعض المترجمين يترجونها بالتوراة من باب تسمية الشئ باسم اهم جزء منه ، لان التوراة في الواقع هي الجزء الاول والاهم من كتاب BIBLE.
" وللتوراة اسماء كثيرة وضعها حاخامات اليهود ، فتعرف باسم العهد القديم ، وهو مصطلح يستخدمه المسيحيون للإشارة الى كتاب اليهود المقدس ، بينما يستخدم مصطلح العهد الجديد للإشارة الى الاسفار التي تتضمنها الاناجيل الاربعة والى اعمال الرسل ورسائلهم ، وعددهم سبعة وعشرين سفرا.
اما اليهود انفسهم فيستخدمون عبارة "الكتب المقدسة " وعبارة " الكتب" وذلك للتعبير عن العهد القديم ، كما يستخدمون لفظ توراة في بعض الاحيان "( راجع : كشف الخطأ والدخيل في توراة بني اسرائيل لابراهيم ثروت حداد ص 17 ).

ويعرف معجم الكتاب المقدس التوراة أو الناموس:
" بأنها هي الشريعة التي وضعها موسى، بوحي من الله، في الحقول المدنية والاجتماعية والأدبية والطقسية ... وسميت شريعة موسى ناموسًا لان فيها صفات الناموس، أي أنها تكون مجموعة قوانين للسلوك تضعها سلطة عليا منفذة وتشرف على تطبيقها ومعاقبة من يخرج عنها. ولما كان من الطبيعي أن تنشأ بعض العادات والتقاليد ضمن المجتمع الواحد وتقوى مع الأيام حتى تصبح من تراث ذلك المجتمع المقدس ويصبح تطبيقها أمرًا ضروريًا والخروج عنها أمرًا مخالفًا لمصالح المجتمع. وضمن ناموس موسى الكثير من العادات التي كانت معروفة من قبل موسى، والتي أعطاها موسى الصيغة الرسمية، وجعلها من ضمن القانون، ومن ضمن الشريعة والناموس، مثل قصاص القاتل (تك 9: 6) والزانية (تك 38: 24) وزواج الأخ من أرملة أخيه (تك 38: 8) والتمييز بين الحيوانات الطاهرة والنجسة (تك 8: 20) وحفظ السبت يومًا للرب (تك 2: 3 )
والمقصود بكلمة التوراة هو العهد القديم من الكتاب المقدس وهي أسفار موسى الخاصة بالشريعة: تكوين – خروج – لاوبين –عدد – تثنية.

- وقيل " ان التوراة نزلت على جبل طور سيناء في اليوم السادس عن الشهر الثالث بعد الخروج من مصر وان الاسرائيليين ما يزالون يحتفلون في اليوم ( عيد الاسابيع والباكورة ) تذكارا لنزول التوراة .
- وقيل ان نزولها كان بالتدريج والتعاقب ( منجما ) في مدة تزيد عن احدى واربعين سنة.
( راجع : " التناقض في التوراة واثره في الاعمال السلبية لليهود " لحامد عيدان حمد الجابوري ص 13 ).

ويعتقد انها نزلت على موسى عليه السلام من الله في طور سيناء وتغطي هذه الاسفار الخمسة " البنتاكوك " (نسبة الى بنتا اليونانية اي الخمسة) فترة من التاريخ تبدا مع بدء الخليقة وتنتهي بوفاة موسى على جبل " نبو " في شرق الاردن حوالي 1300 ق م " ،
وتعتبر هذه الاسفار الخمسة القسم الأول من التوراة وتتضمن:

1 – سفر التكوين :ويتحدث عن خلق السماوات والأرض وادم والأنبياء إلى وفاة يوسف عليه السلام.
2 – سفر الخروج :ويتحدث عن إسرائيل منذ موت يوسف عليه السلام إلى ما بعد خروجهم مع موسى عليه السلام ويتضمن الوصايا العشر في الإصحاح العشرين من هذا السفر ومنها :
أنا الرب إلهك الذي أخرجك من ارض مصر من بيت العبودية / لا يكن لك آلهة أخرى أمامي / لا تصنع لك تمثالا منحوتا …. / لا تنطق باسم الرب إلهك باطلا …. / اذكر يوم السبت لتقدسه …. / اكرم أباك وأمك لكي تطول أيامك على الأرض …./ لا تقتل / لاتزن / لا تسرق / لا تشهد على قريبك شهادة زور ولا تشته بيت قريبك / ولا و امرأته ولا عبده ولا أمنه ولا ثوره ولا حماره ولا شيئا .
3 – سفر اللاويين : يحتوي على طقوس الكهنة أبناء لاوي وهم سبط من بني إسرائيل.
4 – سفر العدد :ويهتم بعدد بني إسرائيل وشيئا من الحوادث بعد الخروج .
5 – سفر التثنية : ويعني تكرار الشريعة وإعادة الأوامر والنواهي وينتهي بذكر موت موسى عليه السلام .

أما القسم الثاني : هو المسمى " نبييم " أي الأنبياء ، ويشتمل على مجموعتين :

- المجموعة الأولى : خاصة بالأنبياء وتتناول تاريخ بني إسرائيل من دخول يشوع فلسطين حتى هدم الهيكل ببيت المقدس وهي 9 أسفار :
1 – سفر يشوع : ويحتوي على تفاصيل توغل الموسويين في فلسطين وتقسيم الأراضي التي تم فتحها على تسعة أسباط ونصف .
2 – سفر القضاة : ويشمل عهد القضاة بين موت يشوع وولادة صموئيل .
3 - سفر راعوث وصموئيل الأول والثاني : الأول الخاص بتاريخ صموئيل وشاؤل والقسم الأول من عهد داود والثاني خاص بحكم داود .
4 – سفر الملوك الأول والثاني : ويبحثان عن الفترة الممتدة من موت داود حتى بدء السبي البابلي .
5 – سفر أخبار الأيام الأول والثاني :وهي كناية عن وثائق غير مصنفة وسلالات نسب واجزاء روائية من آدم حتى بداية عهد قورش .

- المجموعة الثانية : الخاصة بالأنبياء المتأخرين تتألف من 17 سفرا هي :
اشعيا – ارميا – المراثي - حزقيال – دانيال – هوشع - يبونيل – عاموس – عوبديا – يونان – ميخا – ناحوم – حبقوق – صفنيا – حجي – زكريا – ملاخي .

القسم الثالث : يسمى " كتوبيم " ( الكتاب والأشعار ) ويتالف من 8 سفرا وهي :
مزامير داود و أمثال سليمان وأيوب و الجامعة ونشيد الإنشاد وعزرا ونحميا واستير .

وعلى هذا يكون العهد القديم مؤلفا من 39 سفرا مقسما إلى ثلاثة أقسام : البنتاكوك – النبييم – الكوتبييم.
وللموضوع تتمة
والله الموفق للحق
وللاخوة الاعزاء اعضاء ومشرفي المنتدى ابداء ملاحظاتهم حول المواضيع التي انشرها ولهم الشكر الجزيل
عبد الواحد البقالي - طنجة - المغرب

bakkali
عضو مساعد
عضو مساعد


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى