أنثروبولوجيون في العالم Anthropologists in the world‎‏
عزيزي الزائر الكريم
انت لم تسجل في المنتدى بعد، عليك الضغط على زر التسجيل ادناه لتتمكن من مشاهدة ‏جميع الصور والروابط في المنتدى، والمشاركة معنا.ان امتناعك عن التسجيل يعني ‏حرمانك من مزايا المنتدى الرائعة .‏

نظريات الادارة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نظريات الادارة

مُساهمة من طرف bouchra48 في 22/11/2012, 01:35

نظريات الإدارة

منذ أن حاول العلماء والباحثين في علم الإدارة ( وخاصة في المجال الصناعي ) بتنظيم العلاقات بين الإفراد العاملين في المنظمة الواحدة ووضع الأسس والوسائل والأساليب والإجراءات التي من شأنها أن تطور وتحسن العمل ونتائجه , ظهرت وتكونت نظريات الإدارة والتي بدورها تعددت وتنوعت وربما تعارضت في بعض جوانبها , وذلك ابتداء من النصف الثاني من القرن التاسع عشر وإلى يومنا هذا ولعلنا أن نجمل أهم نظريات الإدارة بما يلي :

أولا : المدرسة التقليدية ( الكلاسيكية ) في الإدارة :
ظهرت المدرسة التقليدية في الإدارة في منتصف القرن التاسع عشر وتعتبر من أوائل نظريات الإدارة , ومجمل فكرها ونظرياتها تدور حول تقسيم العمل بين العاملين ( التخصص في العمل ) في المنظمة لتحقيق كفاءة إنتاجية عالية , وتشمل هذه المدرسة ثلاث نظريات هي :

1- نظرية الإدارة العلمية :
رائدها : فريدريك تايلور
نشأتها : الولايات المتحدة الأمريكية
ملخصها : التحديد الدقيق لكل عنصر في عمل الأفراد العاملين واستبعاد غير الضروري منها وتحديد الحركات الضرورية لأداء العمل والوقت المحدد لإنجازها , واستخدام الطرق العملية في اختيار الأفراد العاملين , والإشراف الدقيق عليهم لإنجاز الأعمال والقضاء على انخفاض الإنتاجية , واستخدام الحوافز المادية لحثهم على تحقيق الكفاءة الإنتاجية العالية .
سلبياتها : إهمال الجوانب الاجتماعية والإنسانية بين الأفراد العاملين في المنظمة ( التعامل مع الفرد العامل على أنه آلة ) , وعدم الدعوة إلى التفاعل مع المحيط والبيئة الخارجية للمنظمة .

2- نظرية البيروقراطية :
رائدها : ماكس فيبر
نشأتها : ألمانيا
ملخصها : تعني كلمة البيروقراطية سلطة المكتب أو حكم المكتب وتركز على وضع وتنظيم القواعد واللوائح الوظيفية ( من أعلى الهرم الوظيفي إلى أدناه ) وتوزيع المهام والأعمال والواجبات الرسمية على الإفراد العاملين وتوزيع السلطة لكل فرد على حسب مكانته في الهرم الوظيفي وعدم السماح للفرد العامل بتجاوز سلطته ومهامه الموكلة له , والاعتماد على المستندات والخطابات المكتوبة والرسمية في الاتصال بين مختلف المستويات الإدارية .
سلبياتها : تؤدي إلى الجمود والثبات وعدم التجديد والابتكار والإبداع في العمل , إهمال الجوانب الإنسانية والاجتماعية للأفراد العاملين في المنظمة .

3- نظرية التقسيم الإداري :
رائدها : هنري فايول
نشأتها : فرنسا
ملخصها : يرى هنري فايول أن مبادىء الإدارة هي تقسيم العمل واستخدام الأمثل للقوى العاملة , تناسب السلطة مع المسؤولية , الالتزام بالقواعد والتعليمات , وحدة الأمر والتوجيه ( مصدرها رئيس واحد ) , مراعاة المصلحة العامة , الرواتب والمكافآت , المركزية ( مدى تركيز السلطة أو توزيعها ) , تسلسل القيادة , النظام ( وضع كل شيء وكل شخص في مكانه ) , العدالة , الاستقرار الوظيفي , المبادأة والابتكار , العمل بروح الفريق الواحد .
سلبياتها : إهمال الجوانب النفسية والاجتماعية للأفراد العاملين في المنظمة وعدم الاهتمام بالعلاقات الإنسانية فيما بينهم .

ثانيا : مدرسة العلاقات الإنسانية :
رائدها : إلتون مايو
نشأتها : الولايات المتحدة الأمريكية
ملخصها : الاهتمام بالجوانب الإنسانية والاجتماعية بين الأفراد العاملين في المنظمة سعيا للوصول إلى إنتاج أفضل , الاهتمام بالحوافز المعنوية , الاعتراف بحقوق الأفراد العاملين والمعاملة الحسنة معهم والعمل على حل مشكلاتهم المختلفة .
سلبياتها : الاهتمام بالعنصر البشري في العمل فقط , تتجاهل أثر الحوافز المادية تركز على التنظيم غير الرسمي وتهمل التنظيم الرسمي , تتجاهل الصراع التنظيمي والخلافات بين الأفراد والجماعات في البيئة العملية .

ثالثا : المدرسة السلوكية :
رائدها : ماري باركر فوليت
نشأتها : الولايات المتحدة الأمريكية
ملخصها : تضع فرضيات عن سلوك الأفراد العاملين في المنظمة وأثره على الإنتاجية ثم تفحص هذه الفرضيات بأسلوب علمي ثم تطبق النتائج في محيط العمل , كما تؤكد على توفير حاجات الإنسان لدورها في تحسين إنتاجيته في العمل, وهذه الحاجات كما أكدها ( ماسلو ) في نظريته ( هرمية الحاجات ) على النحو الآتي : الحاجات الطبيعية ( الطعام – الشراب – اللباس – المسكن ) الحاجة للأمن والحماية الحاجات الاجتماعية , الحاجة إلى الاحترام والتقدير , الحاجة إلى تحقيق الذات .
سلبياتها : تحتاج كل منظمة إلى مجموعة من المتخصصين في مجال علم النفس والاجتماع لتحليل وتحديد سلوك الأفراد وحاجاتهم والمؤثرات التي تؤثر عليها .


































تابع نظريات الإدارة

رابعا : مدرسة اتخاذ القرارات:
رائدها : لتثستر بارنارد
نشأتها : الولايات المتحدة الأمريكية
ملخصها : عملية اتخاذ القرارات تعد ركنا أساسيا وجانبا مهما في العمل الإداري بل إن العمل الإداري يمكن تحليله إلى مجموعة من القرارات المتداخلة والمتشابكة كما تدعو هذه المدرسة إلى التعاون والمشاركة والتفاعل والاتصال بين الأفراد العاملين في المنظمة عند عملية اتخاذ القرارات , وتدعو إلى دراسة العوامل المؤثرة في عملية اتخاذ القرارات .
سلبياتها : التركيز على عملية اتخاذ القرارات وإغفال الجوانب الأخرى في العمل الإداري كالتخطيط والتنظيم والعنصري البشري ...

خامسا : مدرسة النظم
رائدها : بيرتا لانفي
نشأتها : الولايات المتحدة الأمريكية
ملخصها : أن المنظمة تتكون من أجزاء ترتبط ببعضها البعض بعلاقة تفاعل وتداخل , أي أن أي جزء منها يؤثر في الأجزاء الأخرى ويتأثر بها , فإذا حدث تغيير في أي من هذه الأجزاء فإن الأجزاء الأخرى والمنظمة ككل تتأثر أيضا , كما ترى أن أي منظمة تتكون من مدخلات وعمليات ومخرجات وتغذية راجعة .
سلبياتها : لم تحدد هذه المدرسة العوامل والمؤثرات التي تؤدي إلى زيادة وتحسين الإنتاج في العمل وتحقيق الكفاءة فيه .

سادسا : التجربة اليابانية في الإدارة ( نظرية زاي )
رائدها : وليم أوشي
نشأتها : اليابان
ملخصها : تقوم هذه النظرية على المبادىء الأساسية التالية : الثقة ( الثقة المتبادلة بين الفرد والمنظمة , الحذق والمهارة ( خبرة الفرد العامل وممارسته وتجربته ومهارته في العمل ) , الألفة والمحبة ( بين الأفراد العاملين ومراعاة العلاقات والجوانب الإنسانية والاجتماعية بينهم ) . وتعتبر أن هذه المبادىء الأساسية هي أهم مرتكزات وجوانب الإدارة الناجحة في أي نشاط أو قطاع .
سلبياتها : إهمال الجوانب الإدارية الأخرى كالتخطيط والهيكل التنظيمي ونظام الحوافز ومستويات السلطة ...

سابعا : إدارة الجودة الشاملة :
رائدها : إدوارد ديمنج
نشأتها : تعتبر اليابان من أهم الدول التي استفادة من هذه النظرية
ملخصها : الهدف الدائم للمنظمة هو تحسين الإنتاج والخدمات , يجب أداء العمل بطريقة صحيحة من أول خطوة , الدعوة إلى مشاركة جميع الأفراد العاملين في العمل وتطويره وفي تحمل الأخطاء ( فريق العمل الواحد ) , التخلص من الاعتماد على التفتيش الشامل , السعي لتطوير طرق اختيار جودة الإنتاج والخدمات ( ما يناسب اليوم قد لا يناسب الغد ) , إنشاء مراكز التدريب الفعال للعاملين في المنظمة ضرورة وجود قيادة فعالة , إزالة الحواجز بين الإدارات .
سلبياتها : الاهتمام بجانب واحد من جوانب العمل وهو جودة الإنتاج , وإهمال الجوانب والأنشطة الأخرى للعمل الإداري كالعلاقات الإنسانية والاجتماعية بين الأفراد العاملين وتوفير حاجاتهم وحل مشكلاتهم والهيكل التنظيمي ومستويات السلطة في المنظمة ...


ملاحظة :
أخي الطالب هذه بعض المراجع للاستزادة في موضوع نظريات الإدارة :
1- الإدارة العامة ( الأسس والوظائف ) , سعود النمر وآخرون .
2- نظريات في الإدارة التربوية , فريز الشعلوط .
3- الإدارة المدرسية ( البعد التخطيطي والتنظيمي المعاصر ) عبد الصمد الأغبري .
4- المقدمة في الإدارة المدرسية , سعيد بامشموس.
5- إدارة المؤسسات التربوية , حافظ فرج أحمد وآخر .





bouchra48
عضو جديد
عضو جديد


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نظريات الادارة

مُساهمة من طرف بثينه الطائي في 26/11/2012, 00:27

شكورة جهودكم المبذوله ولكن لو تتفضلوا بكتابة المصادر مع دار النشر والسنه مع جزيل الشكر

بثينه الطائي
عضو جديد
عضو جديد


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نظريات الادارة

مُساهمة من طرف fawzia في 29/11/2012, 21:47

mérci bcp .

fawzia
عضو جديد
عضو جديد


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى