أنثروبولوجيون في العالم Anthropologists in the world‎‏
عزيزي الزائر الكريم
انت لم تسجل في المنتدى بعد، عليك الضغط على زر التسجيل ادناه لتتمكن من مشاهدة ‏جميع الصور والروابط في المنتدى، والمشاركة معنا.ان امتناعك عن التسجيل يعني ‏حرمانك من مزايا المنتدى الرائعة .‏

المثلية الجنسية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المثلية الجنسية

مُساهمة من طرف طالبة ماجيستير في 10/5/2009, 02:29

المثلية الجنسية أو الميول الجنسية المثلية
هي انجذاب جسدي، نفسي، عاطفي وشعوري متواصل تجاه شخص أخر من نفس الجنس،
وهي تختلف عن مركبات أخرى للجنس مثل الجنس البيولوجي، الجنس الاجتماعي،
والدور الاجتماعي .الميول الجنسية تختلف عن التصرف الجنسي بحيث تكون ناتجة
عن أحاسيس ونظرة الشخص إلى نفسه. يمكن أن لا يعبر الشخص عن ميوله الجنسية
من خلال تصرفه الجنسي.


الشذوذ الجنسي تشير إلى الجاذبية أو السلوك الجنسي بين اشخاص من نفس
الجنس ، أو على التوجه الجنسي. كما توجيهية ، والمثلية الجنسية إلى "نمط
ثابت أو التصرف فيها على الخبرة الجنسية ، affectional أو الرومانسية
الجذب السياحي في المقام الأول إلى" شخص من نفس الجنس "يشير أيضا إلى شعور
الفرد الشخصية والاجتماعية على أساس هذه الهوية الجذب السياحي ، معربا عن
السلوكيات لها ، وعضوا في مجتمع من نصيب الآخرين الذين لهم ".


مثلي الجنس والعلاقات والأفعال قد اعجاب وكذلك ندد طوال التاريخ المسجل
، وهذا يتوقف على الشكل الذي والثقافة الذي وقعت فيه. منذ نهاية لل1800s
(لا سيما في الغرب) ، كان هناك تحرك نحو مزيد من الوضوح ، والاعتراف
بالحقوق القانونية لشخص مثلي الجنس ، بما في ذلك الحق في الزواج المدني
والنقابات ، واعتماد والأبوة والأمومة ، والعمل ، والخدمة العسكرية ، وعلى
قدم المساواة الحصول على الرعاية الصحية




الفرق بين الميول المثلية و الممارسات المثلية



الميول المثلية هى أن يكون لدى الشخص إنجذاب نفسى و عاطفى و
جنسى ناحية الأفراد من نفس جنسه.و يوجد الكثير ممن يعانون من هذه الميول و
المشاعر بطريقة لا إرادية.و توجد بعض الدراسات و الأبحاث التى تقول أن 4%
من سكان العالم هم من أصحاب الميول المثلية.


و يجب أن ننبه هنا إلى أن الكثير ممن لديهم ميول مثلية ليست لديهم
ممارسات مثلية و العكس صحيح إذ أن الكثير ممن يقومون بممارسة الجنس المثلى
ليست لديهم ميول مثلية





اسباب المثلية الجنسية أو "أسباب الإنجذاب لنفس الجنس"



أثبتت الأبحاث العلمية التى قام بها علماء النفس و الأطباء النفسانيين أن التوجه الجنسى "و المقصود به المشاعر و الرغبات الجنسية"
لا يمكن أن يكون إختيار.حيث لا يمكن لأى إنسان إختيار نوع مشاعره الجنسية
و لا يمكن لأى إنسان إختيار رغباته الجنسية.فالشخص الطبيعى يجد نفسه
منجذبا جنسيا و عاطفيا تجاه الجنس الأخر دون أى إرادة منه و كذلك الشخص
المثلى يجد نفسه منجذبا تجاه الأفراد من نفس جنسه دون أى إرادة منه للمزيد
عن هذا الموضوع يمكنكم قرآة المقالة التالية في موقع اتحاد علماء النفس
الأمريكيين


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

طالبة ماجيستير
مشرف مكتبة الدراسات والبحوث والرسائل والاطاريح الجامعية الالكترونية
مشرف مكتبة الدراسات والبحوث والرسائل والاطاريح الجامعية الالكترونية


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المثلية الجنسية

مُساهمة من طرف طالبة ماجيستير في 10/5/2009, 02:31

كيف تتكون لدى الشخص ميول جنسية معينة


هناك نظريات يقول بها علماء النفس و الأطباء التفسانيين أن التوجه الجنسى "و المقصود به المشاعر و الرغبات الجنسية"
لا يمكن أن يكون إختيار.فكيف يمكن لأنسان إختيار نوع مشاعره الجنسية و كيف
يمكنك إختيار رغباتك الجنسية.فالشخص الطبيعى يجد نفسه منجذبا جنسيا و
عاطفيا تجاه الجنس الأخر دون أى إرادة منه و كذلك الشخص المثلى يجد نفسه
منجذبا تجاه الأفراد من نفسه جنسه بدون إرادة منه.[1]
إن العلاقة بين الجنسية المثلية والطب النفسي هي علاقة معقدة للغاية، وقد أصبحت أكثر تعقيدًا في الأعوام الأخيرة بسبب الأبعاد السياسية والاجتماعية للأمر.
إن الغالبية العظمى ممن لديهم سلوكيات مثلية لا يستشيرون الأطباء
النفسيين. ولا يتقدمون بأي شكوى من أي أعراض نفسية بسبب عدم وجود رادع
ديني. لذلك أصبح من الضروري تقسيم الأفراد الذين يستشيرون الأخصائيين
النفسيين إلى ثلاثة مجموعات:

  1. . الذين لديهم صعوبة في تقبل ميولهم و مشاعرهم المثلية الجنسية "دون أن تكون لهم ممارسات جنسية مثلية".
  2. . الذين لديهم ممارسات مثلية وأيضا مشاكل نفسية.
  3. . الذين لديهم ممارسات مثلية بالإضافة إلى مشاكل مختلفة نتيجة إصابتهم بالإيدز.

إن الذين لديهم صعوبة في تقبل توجههم المثلي، وكيف يؤثر ذلك على رؤيتهم لأنفسهم، عادة ما يلجأون للعلاج بسبب:
1. شعور بالذنب غير قابل للتخلص منه، وعادة ما يرتبط ذلك بالخلفية الدينية والثقافية والاجتماعية والآراء الشخصية في طبيعة العلاقات.
2. أو لفشل العلاقات المثلية لأسباب متنوعة، حيث أن هذه العلاقات عادة
ما تكون هشة، ومعبأة بالغيرة الشديدة، وبمشاعر الفقد والهجر التي عادةً
تصحب فشل تلك العلاقات.
نسبة المثليين 4% على الأقل من التعداد الكلى لسكان العالم أى ما يعادل
240 مليون "مثلى و مثلية" من مجموع 6 مليار إنسان على كوكب الأرض وقد وُجد
أن:

  • الرجال المثليون هم أقل سعادة من نظرائهم الغيريين. ( وينبر وويليامز 1972)
  • أن المثليين أكثر إصابة بالأعراض "النفس جسمية".
  • أكثر وحدة واكتئابًا وتفكيرًا في الانتحار.
  • أقل تقديرًا للذات من الغيريين. ( بيل وينبرج 1978)

وبالتالي تعرضهم أكبر للإصابة بمشاكل نفسية عن غيرهم.

طالبة ماجيستير
مشرف مكتبة الدراسات والبحوث والرسائل والاطاريح الجامعية الالكترونية
مشرف مكتبة الدراسات والبحوث والرسائل والاطاريح الجامعية الالكترونية


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المثلية الجنسية

مُساهمة من طرف طالبة ماجيستير في 10/5/2009, 02:32

نظرة المجتمع والقانون

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

قوانين المثلية حول العالم





المواقف الاجتماعية نحو المثلية تغيرت على مسار القرون، من الرفض والإضطهاد الكامل إلى التقبل والإعتياد، له وما بينهما.
أما بالنسبة لرأي الدين في القضايا المثلية فهو مختلف. فتفسر الديانات
السماوية ان الأفعال المثلية والمثليين بشكل عام شواذ بينما نجد ان ا البوذية تتسامح مع المثليين وأفعالهم.
فنجد أن السلطات القضائية في عدد من الدول تجرم المثليين بإجراءات عقابية كالسجن وخلافه.
العلاقة بين الإدانة الأخلاقية للمثلية والوضع القانوني أمر معقد. فمثلاً، في إنجلترا، كانت ممارسة الجنس المثلي جريمة في قوانين القرون الوسطى لأن الكنيسة منعته وحظرته، وفي القرن التاسع عشر أدان البرلمان الإنجليزي المثلية مع بعض الممارسات الجنسية مثل ممارسة الجنس مع البنات الصغار .[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

علم قوس القزح يستخدم كشعار للمثلية في الغرب





وفي المجتمعات الغربية، مجتمعات ما قبل الثورة الصناعية، كان هناك تقبل عام للمثليين بين شتّى طبقات المجتمع، وتقبل طفيف بين البرجوازيون،
ريثما اتفق الأغلبية على أنه عمل غير أخلاقي. وفي بداية القرن التاسع عشر،
أغلبية السلطات المتبنية للقانون النابليوني (القانون المدني الفرنسي)
لم يكون هناك قانون مدين للمثلية، لكن السلطات متبنية القانون العام
البريطاني فكان لها قوانين ضد المثليين وأعدموا ممارسي الجنس المثلي حتى
أواخر 1800.
في المملكة المتحدة،
الجنس المثلي تمت إجازته للرجال الذين أعمارهم أكثر من الـ 21 (في 1967)،
وتغير ذلك إلى الـ 18 عاماً (في التسعينات) وإلى الـ 16 عاماً (سنة 2000)
وهذا السن يعادل الجنس المغاير.
في الولايات المتحدة، في 26 يونيو 2003 قلبت المحكمة العليا الأميركية كل القوانين المدينة للمثليين في جميع الولايات في القرار المعروف بـ’لورنس في تكساس. في الصين، ليس هناك قانون مخصص لأي سلوك مثلي.

طالبة ماجيستير
مشرف مكتبة الدراسات والبحوث والرسائل والاطاريح الجامعية الالكترونية
مشرف مكتبة الدراسات والبحوث والرسائل والاطاريح الجامعية الالكترونية


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المثلية الجنسية

مُساهمة من طرف طالبة ماجيستير في 10/5/2009, 02:34

رأي الأديان في اللواط و السحاق



[ رأي اليهودية


اليهودية
تختلف في الآراء، فهناك الليبرالية، والتقليدية والحيادية في وجهات النظر،
اليهود الأرثودوكس عادةً يرون العلاقات المثلية "كفاحشة"، والشهوة المثلية
"سلوك غير طبيعي"، أما الماسورتيين او المتحفطيين فهم لا يقبلون في أن
يكون المثليين "علنا"، في ان يكونوا "علماء في الدين"، ولكن لا يرون
الشهوة المثلية "كفاحشة"، ولكن يعتبرون الجنس المثلي يساوي خرق لأي جزء من
الوصاية الدينية اليهودية، أما الاصلاحيين متقبلين للمثليين والجنس المثلي.

[ رأي المسيحية


المسيحية تقليدياً تعتبر أي نوع من الجنس المانع للتكاثر "كفاحش" [1] ، لكن هناك وجهات قليلة حيادية وليبرالية. الا أن المسيحيين المتقيّدين بتطبيق دينهم يصرون على أن العلاقات المثليية خطيئة.
رومية 23:1-31
"23وَأَبْدَلُوا مَجْدَ اللهِ الَّذِي لاَ يَفْنَى بِشِبْهِ صُورَةِ
الإِنْسَانِ الَّذِي يَفْنَى، وَالطُّيُورِ، وَالدَّوَابِّ،
وَالزَّحَّافَاتِ. 24لِذلِكَ أَسْلَمَهُمُ اللهُ أَيْضًا فِي شَهَوَاتِ
قُلُوبِهِمْ إِلَى النَّجَاسَةِ، لإِهَانَةِ أَجْسَادِهِمْ بَيْنَ
ذَوَاتِهِمِ. 25الَّذِينَ اسْتَبْدَلُوا حَقَّ اللهِ بِالْكَذِبِ،
وَاتَّقَوْا وَعَبَدُوا الْمَخْلُوقَ دُونَ الْخَالِقِ، الَّذِي هُوَ
مُبَارَكٌ إِلَى الأَبَدِ. آمِينَ. 26لِذلِكَ أَسْلَمَهُمُ اللهُ إِلَى
أَهْوَاءِ الْهَوَانِ، لأَنَّ إِنَاثَهُمُ اسْتَبْدَلْنَ الاسْتِعْمَالَ
الطَّبِيعِيَّ بِالَّذِي عَلَى خِلاَفِ الطَّبِيعَةِ، 27وَكَذلِكَ
الذُّكُورُ أَيْضًا تَارِكِينَ اسْتِعْمَالَ الأُنْثَى الطَّبِيعِيَّ،
اشْتَعَلُوا بِشَهْوَتِهِمْ بَعْضِهِمْ لِبَعْضٍ، فَاعِلِينَ الْفَحْشَاءَ
ذُكُورًا بِذُكُورٍ، وَنَائِلِينَ فِي أَنْفُسِهِمْ جَزَاءَ ضَلاَلِهِمِ
الْمُحِقَّ.
28وَكَمَا لَمْ يَسْتَحْسِنُوا أَنْ يُبْقُوا اللهَ فِي
مَعْرِفَتِهِمْ، أَسْلَمَهُمُ اللهُ إِلَى ذِهْنٍ مَرْفُوضٍ لِيَفْعَلُوا
مَا لاَ يَلِيقُ. 29مَمْلُوئِينَ مِنْ كُلِّ إِثْمٍ وَزِنًا وَشَرّ
وَطَمَعٍ وَخُبْثٍ، مَشْحُونِينَ حَسَدًا وَقَتْلاً وَخِصَامًا وَمَكْرًا
وَسُوءًا، 30نَمَّامِينَ مُفْتَرِينَ، مُبْغِضِينَ ِللهِ، ثَالِبِينَ
مُتَعَظِّمِينَ مُدَّعِينَ، مُبْتَدِعِينَ شُرُورًا، غَيْرَ طَائِعِينَ
لِلْوَالِدَيْنِ، 31بِلاَ فَهْمٍ وَلاَ عَهْدٍ وَلاَ حُنُوٍّ وَلاَ رِضىً
وَلاَ رَحْمَةٍ. 32الَّذِينَ إِذْ عَرَفُوا حُكْمَ اللهِ أَنَّ الَّذِينَ
يَعْمَلُونَ مِثْلَ هذِهِ يَسْتَوْجِبُونَ الْمَوْتَ، لاَ يَفْعَلُونَهَا
فَقَطْ، بَلْ أَيْضًا يُسَرُّونَ بِالَّذِينَ يَعْمَلُونَ."
الكنيسة الرومانية الكاثوليكية
تفرق بين المثليّة وبين السلوك المثلي فلا تعتبر الأول خطيئة، اذ ان
الانسان لا يتحكم بهويته الجنسية ولكنها تعتبر السلوك المثلي الجنسي خطيئة
فهي تراه "ضد القانون الطبيعي"، لذا تطلب من المثليين أن يمارسوا "العفة". كما تقول الكنيسة "ان الشهوات المثلية يجب ان يتخلى عنه الشخص خاصة اذا كان ذلك الشخص سيتعلم ليكون قس في الكنيسة".
و لكن هناك اتجاهات في بعض الكنائس لتقبل المثليين حتى كرجال دين و لا ننسى انتخاب ريفيرند جين روبنسون المثلي جنسيا أسقف لولاية نيو هامبشير الأمريكية.[بحاجة لمصدر]

[ حكم الإسلام


في الإسلام، لا يوجد مصطلح المثلية أصلا و لكن يوجد ما يطلق عليه "الشذوذ الجنسي او سلوك قوم لوط" محرم بإجماع المسلمين، لورود نصوص في القرآن: في سورة الشعراء أَتَأْتُونَ الذُّكْرَانَ مِنَ الْعَالَمِينَ{الشعراء-165} و الآية وَتَذَرُونَ مَا خَلَقَ لَكُمْ رَبُّكُمْ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ عَادُونَ{الشعراء-166} . و في سورة الأعراف، الآية: وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُم بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِّن الْعَالَمِينَ{الأعراف-80} و الآية : إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِّن دُونِ النِّسَاء بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ مُّسْرِفُونَ{الأعراف-81}
و هم يحرمونه لعلل أخرى حيث يرون أن اللواط "إضرار بالصحة والخلق و المثل
الاجتماعية و انتكاس للفطرة و نشر للرذيلة و إفساد للرجولة و جناية على حق
الأنوثة"، ويرون بها خراب الأسرة و تدميرها.
المشرع المسلم ذهب إلى أبعد من ذلك حيث حرم على الرجال كشف عوراتهم أمام بعضهم البعض . حيث صح عن النبي صلى الله عليه وسلم قوله : " غط فخذك فإن فخذ الرجل من عورته "[2] و عن أبي سعيد الخدري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " لا
ينظر الرجل إلى عورة الرجل و لا المرأة إلى عورة المرأة ، و لا يفضي الرجل
إلى الرجل في الثوب الواحد ، و لا المرأة إلى المرأة في الثوب الواحد
" [3].
و قد أقر جمهور فقهاء السنة والصاحبان من الحنفية بأنّ اللائط يعاقب
بمثل الزاني، بحيث يرجم المحصن و يجلد غيره، فالشافعية يقولون بأن "حد
اللواط هو حد الزنى" بدليل ما رواه البيهقي عن أبي موسى الأشعري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إذا أتى الرجل الرجل فهما زانيان "
و قال المالكية و الحنابلة ب"وجوب الرجم في اللواط بغض النظر إذا ما كان الفاعل محصناً أو غير محصن، و يرجم المفعول به أيضاً إن كان بالغاً، راضياً بالفعل" .
أبو حنيفة
خالف فذهب إلى أن "اللوطي يعزّر فقط و لا يحد"، من منطلق إنه لا اختلاط
للأنساب بالمثلية، و لا يترتب عليه حدوث مناعات تؤدي إلى القتل، و لا
يتعلق به المهر، فليس هو زنى كما يرى". إلا أبي محمد و أبي يوسف من
الحنفية فقد أفتيا "أن الحد في اللواطة كالزنى. و في حالة تكرار اللّواط
يقتل حسب ما أفتى معظم الحنفيّة".
تختلف المذاهب السنية بمن يجوز له تنفيذ الحد، الشائع بينها أن يقوم الإمام أو نائبه بفعل.
واتفق فقهاء المذهب الشيعي
على أن اللواط يُعتبر من أشنع المعاصي و الذنوب و أشدها حرمةً و قُبحاً
وهو من الكبائر التي يهتزُّ لها عرش الله، و يستحق مرتكبها سواءً كان
فاعلاً أو مفعولاً به القتل ، و هو الحد الشرعي لهذه المعصية في الدنيا
إذا ثبت إرتكابه لهذه المعصية بالأدلة الشرعية لدى الحاكم الشرعي فكما ورد
في كتاب الكافي (من أشهر كتب الشيعة ) انه قد رَوى أبو بكر الْحَضْرَمِيِّ
عَنْ الإمام جعفر بن محمد الصَّادق (عليه السلام ) أنهُ قَالَ : قَالَ
رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : " مَنْ جَامَعَ غُلَاماً جَاءَ
جُنُباً يَوْمَ الْقِيَامَةِ لَا يُنَقِّيهِ مَاءُ الدُّنْيَا وَ غَضِبَ
اللَّهُ عَلَيْهِ وَ لَعَنَهُ وَ أَعَدَّ لَهُ جَهَنَّمَ وَ سَاءَتْ
مَصِيراً " . ثُمَّ قَالَ : " إِنَّ الذَّكَرَ لَيَرْكَبُ الذَّكَرَ
فَيَهْتَزُّ الْعَرْشُ لِذَلِكَ ، وَ إِنَّ الرَّجُلَ لَيُؤْتَى فِي
حَقَبِهِ فَيَحْبِسُهُ اللَّهُ عَلَى جِسْرِ جَهَنَّمَ حَتَّى يَفْرُغَ
مِنْ حِسَابِ الْخَلَائِقِ ، ثُمَّ يُؤْمَرُ بِهِ إِلَى جَهَنَّمَ
فَيُعَذَّبُ بِطَبَقَاتِهَا طَبَقَةً طَبَقَةً حَتَّى يُرَدَّ إِلَى
أَسْفَلِهَا وَ لَا يَخْرُجُ مِنْهَا " .
وَ رُوِيَ عَنْ يُونُسَ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا عَنْ أَبِي عَبْدِ
اللَّهِ أنهُ قَالَ : سَمِعْتُهُ يَقُولُ : " حُرْمَةُ الدُّبُرِ أَعْظَمُ
مِنْ حُرْمَةِ الْفَرْجِ إِنَّ اللَّهَ أَهْلَكَ أُمَّةً بِحُرْمَةِ
الدُّبُرِ ، وَ لَمْ يُهْلِكْ أَحَداً بِحُرْمَةِ الْفَرْجِ " .
وَ رَوى السَّكُونِيّ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ الامام جعفر الصادق
أنهُ قَالَ : قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ علي بن ابي طالب ( رضي الله
عنه ) : " اللِّوَاطُ مَا دُونَ الدُّبُرِ ، وَ الدُّبُرُ هُوَ الْكُفْرُ
".
واتفق فقهاء الشيعة على أن حد اللواط على الفاعل و المفعول القتل ،
فيما لو دخل القضيبُ أو شيء منه في الدُبُر ، و كان كل من الفاعل و
المفعول عاقلاً بالغاً مختاراً ، و لا فرق بين أن يكون كلاً منهما
مُحْصَناً أو غير مُحْصَن ، أو مسلماً أو غير مسلم . وعن كيفية اجراء الحد
ذهب المشهور إلى أن الحاكم مخيَّرٌ بين أن يضربه بالسيف ، أو يحرقه بالنار
، أو يلقيه من شاهق مكتوف اليدين و الرجلين ، أو يهدم عليه جداراً ، و له
أيضاً أن يجمع عليه عقوبة الحرق و القتل ، أو الهدم و الإلقاء من شاهق .
التوبة من اللواط وفق المذهب الشيعي الاسلامي:
"إذا تاب مرتكب اللواط قبل أن تقوم عليه البينة سقط عنه الحد فاعلاً
كان أو مفعولاً، و إذا تاب بعدها لم يسقط عنه الحد . أما إذا أقرَّ
باللواط ثم تاب، كان الخيار في العفو و عدمه للامام".

[ ديانات أخرى



  • الهندوسية أخذت عدّة مكانات في المسألة المثلية.
  • السيخية تعلم ان المثلية غير طبيعية، ولذلك من السيئات.
  • الكونفوشية تسمح بالجنس المثليّ لكن على اساس التكاثر.
  • البوذية لدى البوذيين الغربيين واليابانيين والصينيين لهم آراء متقبلة للمثليين، لكن البوذيين الشرقيين يرون المثلية كفاحشة.
  • الديانات الاميركية الاصلية تعتبر المثليين كأناس مقدسين ولديهم قوة.
  • الديانة اليونانية والشنتو والملانيسية والرومانية والطاوية كلهم يأخذون وجهة نظر تقبلية.

طالبة ماجيستير
مشرف مكتبة الدراسات والبحوث والرسائل والاطاريح الجامعية الالكترونية
مشرف مكتبة الدراسات والبحوث والرسائل والاطاريح الجامعية الالكترونية


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى